رحلة للنسيان

 

قديما قال أحدهم أن عدم الرد هو رد وأن العتاب لن يصلح شئ، فالجميع مدرك لما يفعله. العتاب هو وسيلة أخري لإحباطك.

الحل لمشكلات العتاب هو أن يصبح المرء لنفسه كل شئ، أن لا يتأمل في أحد، أن لا يتأمل في الناس فلا أحد سيشعر بك يوماً.

إدراك هذا الأمر صعب ولكن يوماً ما سيكون أسهل اذا استطعنا مخاطبة بائع النسيان وشراء كل ما لديه من نسيان مأمول، نسيان كل ذلك الخذلان وتلك الأمال والأمنيات المحطمة لقلوبنا المكسورة.

ربما سيموت أحدهم قريباً، ربما سيأتي أحدهم ليرثيه ويتسابق الجميع ليثبت أنه كان صديق او ربما شخص مميز قريب.

ربما سيبكي البعض، وسيتذكره الكثير ربما لفترة قصيرة اخري. ولكن هذه كذبة، فهو كان وحده بالأمس واليوم وغداً.عاش ورحل وحيداً.

اترك تعليقاً